منتديات حطين بادرة الاستاذ شارلي الرنتاوي


    النواب الأردنيون يستبعدون حل البرلمان رغم انتقادات الملك القاسية

    شاطر
    avatar
    محمد اسماعيل ابو هلاله (9
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 25/10/2009
    العمر : 22
    الموقع : عمان ضاحية الحاج حسن

    النواب الأردنيون يستبعدون حل البرلمان رغم انتقادات الملك القاسية

    مُساهمة  محمد اسماعيل ابو هلاله (9 في الجمعة ديسمبر 11, 2009 7:37 am

    النواب الأردنيون يستبعدون حل البرلمان رغم انتقادات الملك القاسية

    عـمان ـ اف ب: استبعدت اوساط نيابية اردنية أمس حل البرلمان قبل انتهاء ولايته رغم الانتقادات «غير المألوفة» التي وجهها الملك عبدالله الثاني اللقوى السياسية وخصوصا النواب.
    وقال رئيس مجلس النواب عبد الهادي المجالي ان «الملك رئيس السلطات وتوجيهاته تأتي بناء على المعلومات التي ترد اليه واعتقد ان له كامل الحق بأن يوجه كل السلطات».

    وكان العاهل الاردني حذر أول من امس خلال لقائه اعضاء مجلسي النواب والاعيان ورؤساء وزراء سابقين من التقصير في الاداء قائلا «هناك بعض التقصير، وهناك بعض الاخطاء (...) لا تتحمل المسؤولية عنها جهة او طرف لوحده وانما هي مسؤولية الجميع».

    كما حذر الملك النواب قائلا انهم اذا كانوا «غير راضين عن اداء الحكومة فان ابناء شعبي وانا اعرفهم غير راضين عن اداء النواب».

    لكن النائب المستقل عبدالرحيم ملحس الذي لم يشارك في اللقاء نظرا لتوقعه ما ورد خلاله، تحفظ على فحوى خطاب الملك «شكلا ومضمونا» قائلا «لا يجوز جمع كل القوى السياسية وتوجيه كل هذه الامور لها بهذا الشكل المفاجىء».

    واضاف ملحس الذي شغل منصب وزير الصحة «نعيش في نظام ابوي تتخذ فيه القرارات من قبل شخص واحد وهو الاب الكبير».

    الا ان ملحس استبعد حل مجلس النواب موضحا ان ذلك في حال حصوله «سيعرض الاردن لانتقادات مضاعفة. فقبل فترة تعرضنا لانتقادات لان عدة مجالس نيابية لم تنه ولايتها كاملة». من جهته، قال النائب عماد معايعة المتحدث باسم الجبهة الوطنية (موالاة، 10 نواب) من اصل 110 في المجلس «لا اتوقع ان يحدث الملك فراغا دستوريا بحل مجلس النواب وبدون اقرار قانون انتخاب جديد كنا طالبنا وما زلنا نطالب به باستمرار». وبدوره، قال خبير في الشؤون المحلية الاردنية ان «الخطاب غير مسبوق في المملكة. فمجلس النواب فقد مصداقيته واستطلاعات الرأي تفيد بأن 60 % من الناس لا يثقون بالحكومة او بالنواب». واضاف رافضا ذكر اسمه ان «النواب استخدموا المجلس لتصفية حساباتهم بدلا من خدمة الصالح العام». واضاف معايعة النائب عن محافظة مأدبا (وسط) ان لهجة الخطاب الصريحة والقوية اتت لاصلاح خلل شاب العلاقات السياسية الداخلية «فأحيانا بعض العمليات تحتاج الى مبضع الجراح، وقد يكون مؤلما لكنه يحمل الشفاء».

    وتابع يقول «يحق للملك ان يغضب وعلينا نحن النواب ان نحلل ما هي اسباب غضبه»، مشيرا الى ان «الخطاب جاء في وقته ونعتبره توجيها للمرحلة القادمة فالملك وضع النقاط على الحروف». وقد اشار الملك الى العلاقة بين الحكومة ومجلس النواب مشددا على انه «ليس من مصلحة الوطن ان تصبح العلاقة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية علاقة صراع او ان يتحول مجلس النواب الى ساحة معركة بين الكتل او مراكز القوى كما يسميها البعض».

    واعرب عن الاسف حيال «بعض مظاهر عدم الثقة وتبادل الاتهامات والقاء اللوم والمسؤولية من كل فريق على الاخر «ومحاولة كل طرف لي ذراع الطرف الاخر». يذكر ان الحكومة برئاسة عدنان بدران نالت ثقة النواب الشهر الماضي اثر مناقشات اتصفت بالحدة، وذلك بعد ثلاثة اشهر ونصف الشهر من اعلان تشكيلتها الاولى و18 يوما على تعديلها

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 3:31 pm