منتديات حطين بادرة الاستاذ شارلي الرنتاوي


    سعد ودهمان

    شاطر
    avatar
    طارق وليد العاشر ج
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 1000
    تاريخ التسجيل : 26/10/2009
    العمر : 21
    الموقع : www.gamezer.com

    سعد ودهمان

    مُساهمة  طارق وليد العاشر ج في الإثنين نوفمبر 09, 2009 7:38 am

    سعد ودهمان

    وسعد ودهمان ابنا نصر بن معاوية بن بكر كذا وجدته في بعض المعلقات والمعروف في قيس : دهمان بن أشجع بن ريث بن غطفان والد نصر بن دهمان الذي عاش مائة وتسعين سنة حتى تقوس ظهره بعد انحناء واسود شعره بعد ابيضاض فكان أعجوبة في العالم وقال الشاعر

    لنصر بن دهمان الهنيدة عاشها





    وتسعين حولا ثم قوم فانصاتا

    وعاد سواد الرأس بعد ابيضاضه





    ولكنه من بعد ذلك قد ماتا

    وممن ذكر هذا الخبر أبو الحسن الدارقطني رحمه الله .

    وحنين : اسم جبل ومنه المثل أنجد من رأى حنينا .

    وقوله مما يشتوي حذف . الحذف غنم سود صغار تكون باليمن وفي الحديث سووا صفوفكم لا تخللكم الشياطين كأنها بنات حذف يعني في الصف في الصلاة هكذا قال البرقي في تفسير هذا البيت والذي أراد الشاعر إنما هو رجل فلعله كان يسمى بحذف والحذف هي الغنم السود التي ذكرنا .

    وقوله كل شواء العير جوفان .

    يقال إنه شوي له غرمول حمار فأكله في الشواء فوجده أجوف وقيل له إنه القنب أي وعاء القضيب فقال كل شواء العير جوفان فضرب هذا الكلام مثلا ، وقيل كان فزاري وتغلبي وكلبي اجتمعوا في سر وقد اشتووا حمار وحش فغاب الفزاري في بعض حاجاته فأكل صاحبه العير واختبآ له غرموله فلما جاء قالا له هذا خبؤنا لك ، فجعل يأكل ولا يسيغه فضحكا منه فاخترط سيفه وقال لأقتلنكما إن لم تأكلاه فأبى أحدهما فضربه بالسيف فأبان رأسه وكان اسمه مرقمه فقال صاحبه طاح مرقمه فقال الفزاري ، وأنت إن لم تلقمه أراد تلقمها ، فطرح حركة الهاء على الميم وحذف الألف كما قد قيل في الحيرة أي رجال به أي بها ، وقد عيرت فزارة بهذا الخبر حتى قال سالم بن دارة

    لا تأمنن فزاريا خلوت به





    على قلوصك ، واكتبها بأسيار

    لا تأمننه ولا تأمن بوائقه





    بعد الذي امتل أير العير في النار

    أطعمتم الضيف غرمولا مخاتلة





    فلا سقاكم إلهي الخالق الباري

    من كتاب الأمثال للأصبهاني .

    فهذا الفزاري هو حذف المذكور في البيت والله أعلم .

    وقوله

    والأجربان بنو عبس وذبيان

    سماهما بالأجربين تشبيها بالأجرب الذي لا يقرب وقال مجذوم من العرب :

    بأي فعال رب أوتيت ما أرى





    أظل كأني كلما قمت أجرب

    أي يفر مني ، وفي الخبر أن عمر لما نهي الناس عن مجالسة ضبيغ بن عسل كان كلما حل موضعا تفرق الناس عنه كأنه بعير أجرب ومن رواه الأجربان بضم النون فهو جائز في كل اثنين متلازمين كالجلمين يقال فيهما : الجلمان بضم النون وكذلك القمران وروي أن فاطمة - رضي الله عنها - نادت ابنيها في ليلة ظلمة يا حسنان يا حسينان بضم النون قاله الهروي في الغريبين .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 8:02 am