منتديات حطين بادرة الاستاذ شارلي الرنتاوي


    حديث ابن أبي حدرد يوم الفتح

    شاطر
    avatar
    طارق وليد العاشر ج
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 1000
    تاريخ التسجيل : 26/10/2009
    العمر : 21
    الموقع : www.gamezer.com

    حديث ابن أبي حدرد يوم الفتح

    مُساهمة  طارق وليد العاشر ج في الإثنين نوفمبر 09, 2009 7:11 am

    حديث ابن أبي حدرد يوم الفتح

    قال ابن إسحاق وحدثني يعقوب بن عتبة بن المغيرة بن الأخنس عن الزهري ، عن ابن أبي حدرد الأسلمي قال كنت يومئذ في خيل خالد بن الوليد ، فقال لي فتى من بني جذيمة وهو في سني ، وقد جمعت يداه إلى عنقه برمة ونسوة مجتمعات غير بعيد منه يا فتى ، فقلت : ما تشاء ؟ قال هل أنت آخذ بهذه الرمة فقائدي إلى هؤلاء النسوة حتى أقضي إليهن حاجة ثم تردني بعد فتصنعوا بي ما بدا لكم ؟ قال قلت : والله ليسير ما طلبت . فأخذت برمته فقدته بها ، حتى وقف عليهن فقال اسلمي حبيش على نفد من العيش

    أريتك إذ طالبتكم فوجدتكم





    بحلية أو ألفيتكم بالخوانق

    ألم يك أهلا أن ينول عاشق





    تكلف إدلاج السرى والودائق

    فلا ذنب لي قد قلت إذ أهلنا معا





    أثيبي بود قبل إحدى الصفائق

    أثيبي بود قبل أن تشحط النوى





    وينأى الأمير بالحبيب المفارق

    فإني لا ضيعت سر أمانة





    ولا راق عيني عنك بعدك رائق

    سوى أن ما نال العشيرة شاغل





    عن الود إلا أن يكون التوامق

    قال ابن هشام : وأكثر أهل العلم بالشعر ينكر البيتين الآخرين منها له . قال ابن إسحاق : وحدثني يعقوب بن عتبة بن المغيرة بن الأخنس عن الزهري عن ابن أبي حدرد الأسلمي قالت

    وأنت فحييت سبعا وعشرا





    وترا وثمانيا تترى

    قال ثم انصرفت به فضربت عنقه .

    قال ابن إسحاق : فحدثني أبو فراس بن أبي سنبلة الأسلمي عن أشياخ منهم عمن كان حضرها منهم قالوا : فقامت إليه حين ضربت عنقه فأكبت عليه فما زالت تقبله حتى ماتت عنده .

    وذكر شعر امرأة اسمها : سلمى ، وفيه

    ومرة حتى يتركوا البركضابحا

    البرك : جماعة الإبل وماصع جالد وقاتل وضابحا من الضبح وهو نفس الخيل والإبل إذا عييت وفي التنزيل والعاديات ضبحا وفي الخبر : من سمع ضبحة بليل فلا يخرج مخافة أن يصيبه شر . قال الراجز

    نحن نطحناهم غداة الجمعين

    بالضابحات في غبار النقعين

    نطحا شديدا لا كنطح الطورين

    والضبح والضبي مصدر ضبحت وضبيت أي شويت وقليت قاله أبو حنيفة . قال والمضابي والمضابح هو المقالي . وذكر تبرؤ النبي - صلى الله عليه وسلم - مما فعل خالد وهذا نحو مما روي عن عمر حين قال لأبي بكر الصديق رضي الله عنهما : إن في سيف خالد رهقا . إن في سيف خالد رهقا فاقتله وذلك حين قتل مالك بن نويرة ، وجعل رأسه تحت قدر حتى طبخ به وكان مالك ارتد ثم راجع الإسلام ولم يظهر ذلك لخالد وشهد عنده رجلان من الصحابة برجوعه إلى الإسلام فلم يقبلهما ، وتزوج امرأته فلذلك قال عمر لأبي بكر اقتله فقال لا أفعل لأنه متأول فقال اعزله فقال لا أغمد سيفا سله الله على المشركين ولا أعزل واليا ولاه رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر قول الرجل للمرأة اسلمي حبيش على نفد العيش النفد مصدر نفد إذا فني وهو النفاد وحبيش مرحم من حبيشة .

    شعر أبي حدرد وحلية والخوانق : موضعان والودائق جمع وديقة وهو شدة الحر في الظهيرة سميت بذلك من الودق لأن في ذلك الوقت يسيل لعاب الشمس وهو ما تراه العين كالسراب ونحوه وقال الراجز

    وقام ميزان النهار فاعتدل





    وسال للشمس لعاب فنزل

    وقال الأحول يقال ودق إذا دنا من الأرض ويقال هو وادق السرة إذا كانت مائلة إلى جهة الأرض وأنشد

    وادقا سراتها

    فعلى هذا تكون الوديقة من ودقت الشمس إذا دنت من الأفق فاشتد حرها ، والله أعلم . وقوله فنهمه خالد أي زجره ونجهه وروى النسائي في قصة المرأة التي ماتت مكبة على الرجل المقتول قال حدثنا محمد بن علي بن حرب عن علي بن الحسين بن وافد عن أبيه عن يزيد النحوي عن عكرمة عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث سرية قال فغنموا وفيهم رجل فقال لهم إني لست منهم عشقت امرأة فلحقتها ، فدعوني أنظر إليها نظرة ثم اصنعوا بي ما بدا لكم قال فإذا امرأة طويلة أدماء فقال لها : اسلمي حبيش قبل نفد العيش وذكر البيتين الأولين من القطعة القافية أول هذا الخبر ناقصي الوزن وبعدهما قالت نعم فديتك ، فقدموه فضربوا عنقه فجاءت المرأة فوقفت عليه فشهقت شهقة أو شهقتين ثم ماتت فلما قدموا على النبي صلى الله عليه وسلم أخبروه الخبر ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم أما كان فيكم رجل رحيم . خرجه النسوي في باب قتل الأسارى من مصنفه .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 8:14 am